وفاة رمضان شلح الأمين العام السابق لـ"الجهاد الإسلامي" والرئيس والفصائل ينعونه


بيروت- “القدس” دوت كوم- تُوفي مساء السبت رمضان شلح، أمين عام حركة الجهاد الإسلامي، بعد ما يزيد على عامين من مرضٍ خطيرٍ ألمَّ به.

ونعى الرئيس محمود عباس رمضان عبد الله شلح، وقال: “إننا بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرة”، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

ويعاني شلح (62 عامًا) منذ عام 2018، من حالة صحية صعبة، بعد إجراء عملية جراحية في القلب، وتعرضه لغيبوبة داخل أحد المستشفيات اللبنانية.

وبقي شلح في حالة خطيرة، حتى أعلن هذا المساء عن وفاته.

ويعتبر شلح، وهو من مواليد حي الشجاعية عام 1958، من القامات الفلسطينية التي خاضت تجارب كثيرة، ومنها الاعتقال لدى الاحتلال، ودرس الاقتصاد في جامعة الزقازيق بمصر، ثم حصل على الدكتوراه عام 1990 في جامعة درم البريطانية، وعمل أستاذًا لدراسات الشرق الأوسط في جامعة جنوبي فلوريدا بين 1993- 1995.

وتولى شلح الأمانة العامة للجهاد الإسلامي عام 1995، خلفًا للشهيد فتحي الشقاقي الذي اغتيل في مالطا ذاك العام على يد الموساد الإسرائيلي.

ووضعته إسرائيل والولايات المتحدة على قائمة المطلوبين بحجة “الإرهاب”.

وفي شهر أيلول من عام 2018، انتُخب زياد النخالة أمينًا عامًا للحركة مع تدهور الوضع الصحي بشكل كبير لشلح.

الجهاد وفصائل تنعي شلح وتشيد بدوره النضالي

ونعت حركة الجهاد الإسلامي وفصائل فلسطينية مختلفة، مساء السبت، شلح.

وأشادت حركة الجهاد في بيانها بتاريخ وجهاد شلح منذ تأسيس الحركة، ومواقفه الوطنية الشجاعة وقيادته الحركة لأكثر من 20 عامًا.

وقالت “إنه يوم حزين وثقيل على القلب، إذ نودع رجلًا كبيرًا وقائدًا مميزًا حمل الأمانة على أفضل ما يكون.. وحافظ على راية الجهاد عالية، لم يتردد يومًا، وبقي على عهد الجهاد والمقاومة وعهد فلسطين والقدس وعهد الإسلام، وعهد العروبة”.

ودعت الحركة عناصرها للتجمع يوم الأحد الساعة 2:30 ظهرًا في المسجد العمري الكبير لصلاة الغائب ومن ثم الانطلاق بمسيرة جماهيرية حاشدة لمكان العزاء في ساحة الكتيبة.

من جهتها، نعت حركة فتح في بيان لها القيادي شلح، مقدمةً واجب العاء لأهله ولقيادة الجهاد الإسلامي.

كما نعت حركة حماس، القيادي شلح، الذي وصفته بأنه أحد قيادات الشعب الأماجد ورجالها الميامين.

وقال حازم قاسم، الناطق باسم الحركة، إن شلح قاتل من أجل قضية فلسطين ودافع عن ثوابتها، وحمل أمانة تاريخها المجيد، وجاهد لاسترداد كل ذرة من ترابها ليشكل واحدًا من كبار قادة ثورتها المعاصرة، ورمزًا وطنيًا عبر عن أصالة الشعب وعنفوان ثورته. وفق قوله.

وقدمت الجبهتان الديمقراطية والشعبية التعازي لحركة الجهاد الإسلامي، مشيدةً بمناقب القيادي شلح ودوره النضالي.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar