وسائل اعلام اسرائيلية تستعرض استعدادات الجيش الاسرائيلي على حدود قطاع غزة..


وسائل اعلام اسرائيلية تستعرض استعدادات الجيش الاسرائيلي على حدود قطاع غزة..

تحدثت وسائل اعلام اسرائيلية، عن الأوضاع الأمنية على الشريط الحدودي مع قطاع غزة، والتي شهدت مؤخرا حالة من التوتر الشديد، جراء استمرار إطلاق البالونات الحارقة، والقذائف الصاروخية، تجاه مستوطنات الغلاف، مستعرضة استعدادات جيش الاحتلال على حدود القطاع.

وقال موقع واللا الإسرائيلي، إن قوات لواء جفعاتي العاملة على طول حدود قطاع غزة، تلقوا تعليمات باتخاذ إجراءات ضد البالونات الحارقة، لافتاً إلى أنه وفقاً لهذه التعليمات، فإنه في حالة رصد بالون حارق في الهواء، يجب محاولة ضربه بإطلاق الرصاص".

وأشار الموقع الاسرائيلي، الى أنه  تقرر زيادة عدد رجال الإطفاء في منطقة النقب الغربي، بغلاف غزة، وذلك في إطار تقييم الوضع المستمر في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

ونقل موقع "واللا" عن مصادر أمنية إسرائيلية قولهم، إن جيش الاحتلال لا يمكنه استبعاد احتمال الأضرار التي ستنجم عن تنفيذ عمليات اغتيال بحق قادة المقاومة الفلسطينية، والعودة لهذه السياسة؛ زاعمة بأنها ستعمل على ردع حركة حماس.

وأكد الموقع، أن الجيش الاسرائيلي، عزز المنطقة الجنوبية، ببطارية قبة حديدة جديدة؛ خوفاً من إطلاق قذائف صاروخية مكثفة من قطاع غزة على أسدود وحتى شمال المدينة.

ولفت واللا الاسرائيلي، إلى أنه تم وضع عدة خطوات للاستعداد لتدهور أمني على الحدود مع قطاع غزة؛ انسجاماً مع الاستعدادات لاحتمال خوض حماس حرب استنزاف، وعدم نجاح المستوى السياسي في التهدئة.

في سياق متصل،  قالت قناة كان الإسرائيلية، إن الجيش الاسرائيلي سيعزز مستوطنات غلاف غزة، بقوات دفاعية، جزء من الاستعدادات للتصعيد، بالإضافة إلى تعزيز منظومة القبة الحديدية في الأيام الأخيرة.

ويشهد قطاع غزة توترا امنيا مع اسرائيل، جراء القصف الاسرائيلي على القطاع واستمرار اطلاق البالونات الحارقة من غزة باتجاه المستوطنات الاسرائيلية في الغلاف، لتنصل الاحتلال من تنفيذ تفاهمات رفع الحصار عن غزة.

ويواصل قادة الاحتلال الاسرائيل تهديداته للمقاومة الفلسطينية وتضيق الخناق على غزة والتي كان اخرها منع ادخال كافة السلع والبضائع الى القطاع باستناء الطبية والغذائية.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar