مقتل سبعة عسكريين بهجوم صاروخي جنوب اليمن



ابوظبي- “القدس” دوت كوم- (أ ف ب)- قتل سبعة عسكريين في صفوف القوات الحكومية اليمنية، بينهم ضابطان برتبة عميد، في قصف صاروخي في مأرب جنوب اليمن، بعد نحو اسبوع من هجوم صاروخي آخر أودى بحياة ستة أشخاص في غرب البلاد.

ووقع هذا القصف بعد فترة من تراجع العمليات العسكرية الكبرى في اليمن، وفي ظل تأكيدات من أطراف النزاع على ضرورة العمل على حل النزاع المستمر منذ أكثر من خمس سنوات عبر السياسة.

ولم تتبن أي جهة الهجومين، لكن القوات الحكومية اتهمت المتمردين الحوثيين بالوقوف خلفهما.

وقال مسؤول عسكري في القوات الحكومية في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، إن “قصفا صاروخيا” استهدف مبنى قيادة عمليات المنطقة الواقع في معسكر صحن الجن في شرق محافظة مأرب الجنوبية.

وأوضح أنّ الهجوم أدّى إلى مقتل العميد سعيد الشماحي والعميد عبدالرقيب الصيادي وخمسة عسكريين آخرين، وكذلك إصابة 12 عسكريا آخر بجروح، متّهما الحوثيين بتنفيذ الهجوم.

وأكّد طبيب في مستشفى مأرب العام حصيلة القتلى والجرحى.

وفي السابع من تشرين الثاني/نوفمبر، قتل ستة أشخاص بينهم أربعة مدنيين اثر هجوم نسب إلى المتمردين بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة استهدف مواقع عسكرية في مدينة المخا غربا.

ويشهد اليمن منذ أسابيع تراجعا في أعمال العنف والغارات التي كان يشنها بشكل مكثف تحالف عسكري بقيادة السعودية يدعم القوات الحكومية في معاركها مع المتمردين منذ 2015.

وتدور الحرب في اليمن منذ 2014 بين المتمرّدين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي.

وأوقعت الحرب حوالى 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ 2015 بحسب منظمة الصحة العالمية، غير أنّ عدداً من المسؤولين في المجال الانساني يعتبرون أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

وكان مسؤول سعودي أعلن الأربعاء الماضي عن “قناة مفتوحة” بين المملكة ومتمردي اليمن منذ 2016 لدعم إحلال السلام في البلد.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar