مفوض "أونروا" يحذر من محاولات لنزع "الشرعية" عن قضية اللاجئين الفلسطينيين



غزة- “القدس” دوت كوم- حذر مفوض عام وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بيير كرينبول، اليوم الثلاثاء من محاولات لنزع الشرعية عن قضية اللاجئين الفلسطينيين وتقديم الخدمات الإنسانية لهم.

وأكد كرينبول خلال مؤتمر صحفي في مقر “أونروا” الرئيسي في مدينة غزة، على أهمية التصويت المقررة في الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن تجديد ولاية تفويض الوكالة الدولية لثلاثة أعوام جدد تمتد من 2020 إلى 2023.

ونبه إلى مخاطر غياب “أونروا” ووقف خدماتها للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس (قطاع غزة والضفة الغربية ولبنان وسوريا والأردن)، خاصة مصير مئات الاف الطلبة من أبناء اللاجئين الذين يدرسون في مدارس الوكالة.

لكن كرينبول أبدى ثقته في أن “الغالبية العظمى من دول العالم تؤيد ضرورة إعادة تفويض “أونروا” وتثني على ما تقدمه من خدمات إنسانية في غاية الأهمية للاجئين الفلسطينيين باعتبار ذلك حقا لهم مثل باقي البشر”.

ومن المقرر أن يتم التصويت على تجديد ولاية “أونروا” خلال الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 74 في نيويورك المقررة الشهر المقبل، ويتخللها كذلك اجتماعات للجهات المانحة للوكالة الدولية.

وستعقد الاجتماعات هذا العام تزامنا مع ما نشرته وسائل إعلام دولية عن تقرير مسرب حول “فساد في أونروا”، فيما تتهم المنظمة الأممية إسرائيل وواشنطن بتوظيفه لإنهاء قضيته اللاجئين الفلسطينيين.

وبهذا الصدد، قال كرينبول إنه يتم التحقيق في “إدعاءات” بشأن العمل داخل الوكالة وقيادتها، مؤكدا على التعاون الكامل بصورة خاصة مع هذا التحقيق.

وأضاف “يجب الانتظار لنتائج لجنة تقصى الحقائق وعدم الانتباه لأجزاء من الأخبار المتداولة والتي توضع بصورة غير صحيحة”، مستنكرا “الهجمات التي وجهت إلي بشكل شخصي والطريقة التي وضع بها هذه الاتهامات”.

وأكد مفوض عام “أونروا” أنه عندما تنتهي لجنة تقصي الحقائق من عملها وتعلن نتائج تحقيقاتها “سنعمل من أجل الالتزام الكامل بهذه النتائج”، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة “الانتباه إلى البيئة السياسية المحيطة بمثل هذه الادعاءات”.

وذكر كرينبول أنه يزور قطاع غزة بغرض المشاركة في افتتاح العام الدراسي الجديد في مدارس “أونروا” وللتأكيد على استمرار خدمات الوكالة ورعاية اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد أن “افتتاح العام الدراسي الجديد (في مدارس أونروا) هام جدا في ظل التحديات التي عاشتها الوكالة سياسيا وماليا خلال الأشهر الماضية”.

وأفاد بأن “أونروا” لا تزال تواجه عجزا في موازنتها المالية العامة بقيمة 150 مليون دولار من أجل الوفاء بالتزاماتها حتى نهاية العام الجاري، علما أن الموازنة الإجمالية للوكالة لهذا العام تبلغ مليار و200 مليون دولار.

وتأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتقدم خدماتها لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها في مناطقها الخمس.

وتشتمل خدمات “الأونروا” على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar