محافظ سلفيت يتفقد الأضرار ويستنكر إعدام 60 شجرة زيتون مثمرة في ياسوف


نشر بتاريخ: 10/11/2019 ( آخر تحديث: 10/11/2019 الساعة: 15:37 )

#سلفيت- معا- استنكر محافظ سلفيت اللواء د. عبدالله كميل، اقدام قطعان من المستوطنين على اعدام 60 شجرة زيتون مثمرة وسرقة معدات زراعية فجر اليوم، في منطقة المحاور وحرايق ريان الواقعة على اراضي قريتي ياس 519681# وف والساوية والمحاذية لمستوطنة “رحاليم”.وتفقد المحافظ كميل الاراضي التي تعرضت للاعتداء واطلع على حجم الاضرار التي خلفها المستوطنين من تقطيع واعدام لاشجار الزيتون المعمرة والمثمرة. ودعا المواطنين للتمسك بالارض وزراعتها وعدم افساح المجال للاحتلال ومستوطنية بالاستيلاء على المزيد من الاراضي، مطالبا المؤسسات الحقوقية إلى ضرورة التحرك العاجل وتحمل مسؤولياتها اتجاه ما يحدث من اعتداءات متكررة ضد كل ما هو فلسطيني في المحافظة .وحمل محافظ سلفيت حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اعتداءات المستوطنين المتكررة وبحماية الجيش وما قد يترتب عليها من ردود افعال، مؤكدا أن الممارسات الاستيطانية المتكررة لن تثني أبناء المحافظة ومزارعيها عن صمودهم وتجذرهم بأرضهم، مشيرا إلى وقوف المحافظة ومؤسساتها إلى جانب أبناء شعبنا ضد الإرهاب المنظم من قبل قطعان المستوطنين .جدير بالذكر ان اشجار الزيتون التي تم اعدامها تعود ملكيتها للمزارعين معروف حسين وعبد الرحمن حسين من قرية ياسوف وعبد الله ابو راس، وفواز ابو قطبان، وزياد الديك من قرية الساوية جنوب نابلس.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar