ضم غور الأردن قد يعرض معاهدة “وادي عربة” للخطر


بيت لحم -معا – دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الأيام الأخيرة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية من أجل الاستفادة من وجود الرئيس الأميركي دونالد ترامب في البيت الأبيض وضم غور الأردن، لكن للمسؤولين في أجهزة الأمن الإسرائيلية كان ردا مغايرا، حيث حذروا من أن مثل هذه الخطوة قد تعرض معاهدة السلام مع الأردن “وداي عربة” للخطر، وفقا لما نقلته القناة 12 الإسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء.وجاء في تقديرهم، انه سيجد عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني صعوبة في مقاومة الضغط، ولن يكون قادرا على تسوية الاحتجاجات والإدانات أو استدعاء السفير الأردني من تل أبيب.وما يثير القلق لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية، هو أن موجة الاحتجاجات التي سيدعمها الجانب الفلسطيني ستثير عاصفة في الأردن وسيطلب من الملك تعليق معاهدة السلام مع إسرائيل الموقعة في عام 1994. 

وأوضح الأردنيون بالفعل أن ضم الغور سيؤدي إلى رد فعل عنيف من جانبهم، لكنهم لم يحددوا التدابير التي سيتخذونها.وفي وقت سابق من هذا اليوم، دعا رئيس الوزراء نتنياهو إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تهدف إلى تطبيق السيادة على غور الأردن.
 وقال في اجتماع مع أعضاء مركز الليكود “حكومة الوحدة الآن، قبل دخول الولايات المتحدة إلى دوامة الانتخابات الأميركية، ستحقق إنجازات تاريخية لن تعود – بما في ذلك ضم غور الأردن وتحالف دفاعي مهم مع الولايات المتحدة”.ونشر نتنياهو تغريدة له يوم أمس الاثنين عبر حسابه باللغة العربية على تويتر أنه تحدث إلى ترامب، قائلا “تحدثت أمس مع الرئيس ترامب فكانت هذه مكالمة هامة جدا لأمن إسرائيل. تحدثنا عن إيران ولكن تحدثنا أيضا بشكل موسع عن الفرص التاريخية التي ستأتينا خلال الأشهر المقبلة، بما فيها غور الأردن بصفته الحدود الشرقية المعترف بها لدولة إسرائيل وحلف الدفاع مع الولايات المتحدة”.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar