سفارتنا في سلطنة عُمان تحيي ذكرى الاستقلال ويوم التضامن مع فلسطين


عُمان – معا – أحيت سفارة دولة فلسطين في سلطنة عُمان اليوم الوطني الفلسطيني (ذكرى إعلان الاستقلال) واليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في احتفال كبير أقامته مساء يوم الثلاثاء 3 / 12 / 2019م في فندق كراون بلازا مسقط.وشهد الحفل حضور وفد عُماني رسمي رفيع المستوى، ترأسه الشيخ عبد الملك بن عبد الله بن علي الخليلي وزير العدل، وضم في عضويته الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من اعضاء مجلس الدولة والشورى، وبعض وكلاء الوزارات و كبار ضباط القوات المسلحة السلطانية الجوية والبحرية، بالإضافة الى السفراء والقناصل المعتمدين لدى سلطنة عُمان الشقيقة، وفضيلة الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، وممثلي عدد من الجاليات العربية والفلسطينية، بمختلف شرائحها، وجمع غفير من الضيوف العُمانيين.والقى السفير الفلسطيني د. تيسير جرادات كلمة فلسطين بهذه المناسبة، وتطرق فيها الى أن ” القيادة الفلسطينية، استطاعت أن تعطل، ما سمي بصفقة القرن، وأن تهزم كل المحاولات التي تم بها، السعي لجعل هذه الصفقة، أمراً مقبولاً في المنطقة والاقليم والعالم وذلك من خلال ثبات القيادة الفلسطينية، ممثلة بالرئيس محمود عباس ومواقفه الراسخة، باعتبار القدس وقضيتها، وحقوق الشعب الفلسطيني، خطاً أحمراً، لا يمكن السماح بتجاوزه، بما أعاد الاهتمام العربي بالقضية الفلسطينية ، كقضية مركزية عربية”.كما تم التطرق الى اعلان وزير الخارجية الامريكية بأن المستوطنات، لا تخالف القانون الدولي، والذي اعتبرته القيادة الفلسطينية، تحريضاً واضحاً من الولايات المتحدة وتشجيعاً لمخالفة القانون الدولي الذي يعتبر الاستيطان جريمة حرب حسب المادة 49 من اتفاقية جنيف الرابعة، والادانة العالمية لهذا الاعلان.واشارت الكلمة الى الانجازات التي حققتها الدبلوماسية الفلسطينية على الصعيد الدولي، وذلك من خلال ترؤس فلسطين للجنة ال77 الصين والتي تضم 135 دولة، حيث قادتها دولة فلسطين بكل جداره، بما يبرهن بجلاء ووضوح على قدرة فلسطين ان تكون دولة فاعلة في المجتمع الدولي.وكذلك أيضاً، من خلال استصدار قرار لصالح تجديد تفويض الاونروا، واعتماده بأغلبية ( 167) صوتاً والحيلولة دون المحاولات الامريكية والاسرائيلية لإعادة تعريف اللاجئين الفلسطينين واسقاط صفة اللجوء عن ابناء واحفاد اللاجئين.وأشاد السفير د. جرادات بالموقف العُماني، والسياسية الحكيمة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد الذي يمتلك الرؤية السديدة، والتوجه الواعي، والفهم العميق لما تشهده المنطقة والاقليم.

كما ثمّن عالياً، سياسية السلطنة تجاه فلسطين وقضيتها، والتي تنطلق من مصلحة الشعب الفلسطيني، وتحقيق ما يصبو اليه، مباركاً و مقدراً أرفع تقدير الخطوة العُمانية بافتتاح سفارة للسلطنة في دولة فلسطين.وتخلل الحفل عرض فيلم وثائقي قصير، وحظي باهتمام وتغطية إعلامية كبيرة.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar