ذكرى تأسيس المنظمة دعوة للمحافظة عليها وتعزيز دورها بالوحدة


رام الله – معا- قال فهمي الزعارير عضو المجلس المركزي الفلسطيني ان الذكرى الخامسة والخمسون لتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية تأتي والقضية الوطنية في أصعب مراحلها، تواجه التصفية الحقيقية عبر مؤامرات متعددة في ظل التغيرات الاقليمية وحتى الاوضاع الداخلية الفلسطينية.وأضاف الزعارير في تصريح صحفي، إن منظمة التحرير الفلسطينية قادت نضال الشعب الفلسطيني في مراحل عصيبة، وثبتت الكيانية الفلسطينية وجسدت الشخصية المستقلة للشعب الفلسطيني، عبر مراحل نضالية وكفاحية قادتها فصائل الثورة الفلسطينية بقيادة قائدها التاريخي الشهيد ياسر عرفات، في محطات الكفاح الثوري والعمل السياسي والدبلوماسي.وشدد الزعارير أن المواجهة المستمرة ضد الاحتلال واعوانه تتطلب أولا استعادة وحدة وفاعلية فصائل منظمة التحرير في مؤسساتها المختلفة، واندماج كل فصائل العمل الوطني داخلها لاستكمال مسيرة التحرير، وثانيها استعادة حيوية المؤسسات والاذرع المختلفة للمنظمة، مؤكدا على أهمية تفعيل العمل البرلماني عبر المجلس الوطني والمركزي على نحو خاص، والبحث الجاد في قيام المجلس المركزي بدور المجلس التأسيسي للدولة الفلسطينية بكامل الصلاحيات التشريعية والرقابية ووضع الدستور، وهذا ما يجب اعادة بحثه في دورة المجلس المركزي القادمه.وختم الزعارير تصريحه بالقول، يتوجب علينا المحافظة على منظمة التحرير وتقويتها وتعزيز دور مؤسساتها، حتى يشعر كل فلسطيني أنها تعبر عنه، وحتى تستطيع بعونه تحقيق أهدافة الوطنية



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar