بطولة إيطاليا: تعادل نابولي يرجئ تتويج يوفنتوس



روما”القدس”دوت كوم – (أ ف ب) -نجح الوصيف نابولي في تأجيل تتويج حامل اللقب والمتصدر يوفنتوس، بتعادله الإيجابي أمام جنوى 1-1، بينما أهدر إنتر ميلان نقاطا ثمينة بتعادله السلبي أمام أتلانتا في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ورفع نابولي رصيده إلى 64 نقطة في المركز الثاني، وأعاد الفارق بينه وبين فريق “السيدة العجوز” إلى 20 نقطة، ليرجئ حسم الأخير لقب الدوري للمرة الثامنة تواليا لصالحه، الى المرحلة المقبلة التي يحتاج فيها الى الفوز على سبال، بصرف النظر عن نتائج الفرق الأخرى.

ولم يقع نابولي وصيف الموسم الماضي في فخ ضيفه الذي ألحق بيوفنتوس هزيمته الوحيدة في الدوري هذا الموسم في المرحلة 28.

وتبادل الطرفان الخطورة في مباراة الأحد، فأصاب نابولي العارضة بتسديدة من البولندي أركاديوس ميليك بعد دقيقتين من البداية، فيما استفاد الضيف من تمريرة العاجي كريستيان كوامي إلى المقدوني غوران بانديف الذي سدد كرة تصدى لها الحارس الروماني أندري رادو (8).

واستفاد نابولي من تقنية الفيديو التي أدت الى منح ستيفانو ستورارو بطاقة حمراء مباشرة بعد خطـأ قاسٍ (28)، ومن النقص العددي لافتتاح التسجيل عبر البلجيكي دريس مرتنز من تسديدة أرضية زاحفة من خارج المنطقة (34)، رفع من خلالها رصيده إلى 11 هدفا في الدوري هذا الموسم.

غير أن جنوى تمكن من إدراك التعادل على رغم النقص العددي، بفضل تسديدة “على الطاير” للمهاجم الصربي داركو لازوفيتش في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع في الشوط الأول (45+3).

وضغط أصحاب الارض في الشوط الثاني لتسجيل هدف النقاط الثلاث وضمان البقاء في المنافسة أقله حسابيا، فأنذروا الضيف مرة أولى برأسية لميليك التقطها حارس جنوى (57)، وبتسديدة قوية من السنغالي كاليدو كوليبالي (82)، ولكن رجال المدرب كارلو أنشيلوتي فشلوا في تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي بعد الخسارة أمام إمبولي 1-2.

وفرط انتر ميلان بفرصة تعزيز موقعه في المركز الثالث بتعادله السلبي مع ضيفه أتالانتا.

ولم يستفد الـ “نيراتزوري” بشكل كامل من سقوط غريمه وملاحقه المباشر ميلان أمام حامل اللقب والمتصدر يوفنتوس 1-2 السبت، لتعزيز موقعه في المركز الثالث، على رغم أنه بات يتقدم عليه بفارق خمس نقاط.

ورفع إنتر رصيده إلى 57 نقطة، فيما تقدم أتالانتا الى المركز الخامس تساويا بالنقاط مع ميلان الرابع (52).

لكن الإيجابي بالنسبة الى فريق المدرب لوتشيانو سباليتي، كان الترحيب الذي لقيه مهاجمه “المتمرد” الأرجنتيني ماورو إيكاردي، في أول مباراة يخوضها على ملعب “جيوزيبي مياتسا” بعد غيابه لأسابيع وسط تقارير عن تجاذب بين الطرفين حول مفاوضات تجديد عقده.

ورفع المشجعون لافتات كتب فيها “أهلا وسهلا بعودتك أيها القائد”.

وفي مقابل استعادة إنتر لمهاجمه، افتقد أتالانتا هدافه الكولومبي دوفان زاباتا، ثالث ترتيب الهدافين برصيد 20 هدفا، بسبب الإيقاف.

وفشل إنتر في ترجمة فرصه العديدة الى أهداف، واعتقد أنه افتتح التسجيل مبكرا عبر لاعب وسطه الأوروغوياني ماتياس فيسينو، لكن الحكم ألغى الهدف بسبب حالة تسلل على ممرر الكرة دانيلو دامبروزيو (2).

وعاد فيسينو مجددا إلى الواجهة عندما سدد كرة “ساقطة” بعيدة من خارج المنطقة بعد تمريرة رأسية من إيكاردي، كان لها الحارس المتقدم بيارلويجي غوليني بالمرصاد (8).

وخسر إنتر جهود لاعب وسطه الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش الذي خرج مصاباً، وحل بدلا منه البلجيكي البلجيكي راديا ناينغولان (22).

وحصل أتلانتا على فرصة للتسجيل بداية الشوط الثاني، لكن الكرة العرضية للهولندي هانز هايتبور لم تلق أي لاعب لتحويلها داخل الشباك.

وفي مباراة أخرى، خطف لاتسيو الساعي بدوره الى مشاركة قارية، التعادل على ملعبه من ضيفه ساسوولو 2-2 في الوقت القاتل، بفضل البوسني سيناد لوليتش (90+5).

وافتتح لاتسيو التسجيل من ركلة جزاء بعد استعانة بتقنية الفيديو لاحتساب لمسة يد في منطقة جزاء ساسوولو، سددها بنجاح تشيرو إيموبيلي (53)، رافعا رصيده إلى 14 هدفا في الدوري هذا الموسم.

وبعد أربعة دقائق، عادل للضيوف البرازيلي روجيريو أولفييرا دا سيلفا (57)، قبل أن يسجلوا الهدف الثاني في توقيت مثالي للحسم (89) عبر دومينيكو بيراردي. لكن لوليتش كانت له كلمة الفصل وجنب فريقه خسارة ثانية تواليا بعد السقوط أمام سبال المتواضع صفر-1 في المرحلة السابقة.

ورفع لاتسيو رصيده إلى 49 نقطة في المركز السابع.

الى ذلك، تمكن أودينيزي من الابتعاد بشكل إضافي عن مراكز الهبوط، بفوزه على ضيفه إمبولي 3-2 الذي يسعى مثله لتفادي الدرجة الثانية.

ورفع أودينيزي، ولديه مباراة مؤجلة، رصيده إلى 32 نقطة وتقدم للمركز الخامس عشر، بفارق أربع نقاط عن إمبولي السابع عشر (أول مراكز الأمان)، وفي رصيده 28 نقطة.

وقلب أودينيزي تخلفه مرتين في الشوط الأول الذي شهد الأهداف الخمسة. وتألق مع المضيف الأرجنتيني رودريغو دي بول بثنائية (14 و41 من ركلة جزاء)، وأضاف زميله رولاندو موندراغورا هدف النقاط الثلاث (45).

وسجل للخاسر فرانشيسكو كابوتو (11) والبوسني رادي كرونيتش (24)، علما بأن أودينيزي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد لاعبه الهولندي مارفين زيغيلار في الدقيقة 63.

الى ذلك، فاز كالياري على سبال 2-1. وسجل للمضيف بعد ثلاث دقائق من صافرة البداية باولو فاراغو، وليوناردو بافوليتي (60)، وللخاسر المهاجم ميركو أنتينوتشي من ركلة جزاء (18).



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar