المبحوح: لدينا خطط جاهزة ضمن سياسة التدرج بتخفيف الإجراءات بقطاع غزة


المبحوح: لدينا خطط جاهزة ضمن سياسة التدرج بتخفيف الإجراءات بقطاع غزة

قال العميد فايق المبحوح، رئيس خلية إدارة أزمة كورونا بوزارة الداخلية والأمن الوطني، بغزة: إن لدى الوزارة خطط جاهزة ضمن سياسة التدرج في تخفيف الإجراءات خلال المرحلة المقبلة.

وأشار في مقابلة مع قناة (الأقصى) الفضائية، للحديث حول آخر جهود ومستجدات مواجهة الفيروس في غزة، إلى "أننا نوازن ما بين صحة المواطنين وسلامتهم، وما بين حاجتهم للمستلزمات الضرورية".

وأضاف: نُقدر حاجة المواطنين للتنزه على شاطئ البحر في ظل أجواء الصيف، ولكن إغلاق الشاطئ جاء لتجنب تكدس المواطنين، مما يشكل خطورة على سلامتهم، ونأمل تفهم ذلك.

وقال المبحوح: إن إعادة تشغيل بعض القطاعات الحيوية تأتي من باب التخفيف عن كاهل المواطنين في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، ونلمس التزاماً من أصحاب تلك المنشآت بتدابير الوقاية والسلامة.

وشدد على أن الوزارة وضعت آلية لإعادة تشغيل قطاع تُجار الجملة في سوق "الزاوية" بمدينة غزة، ولكن بشكل تدريجي ومُجزأ، والأمور قيد الدراسة حالياً.

وتابع رئيس خلية إدارة أزمة كورونا بوزارة الداخلية والأمن الوطني، بغزة : أن هناك تفاوتاً في نسبة تجاوب المواطنين في المناطق والمحافظات مع الإجراءات المفروضة من أجل السلامة العامة، والجولات التوعية لقيادة الوزارة بالأمس كانت في إطار تكثيف الجهد التوعوي بإجراءات الوقاية والسلامة.

وأكد أن تشديد الإجراءات لمصلحة المواطن وسلامته، وليس من أجل التضييق على أبناء شعبنا، مشيراً إلى أن خلية إدارة الأزمة بوزارة الداخلية تجتمع بشكل يومي بحضور مدراء الشرطة في المحافظات، ويتم وضع آلية تنفيذ الإجراءات المفروضة، وتقييمها بناء على معطيات منحنى الإصابات من الواردة من وزارة الصحة.

وقال المبحوح: مع بداية انتشار الوباء تم تقسيم قطاع غزة لمئات الأحياء السكنية عبر منظومة المعلومات لدينا؛ لتسهيل السيطرة على موجات الانتشار، ودقة اتخاذ قرارات تشديد الإجراءات أو تخفيفها بناء على تقييم الحالة الوبائية.

وأكد أن هناك بعض التسهيلات لفئات معينة على الحواجز الشرطية والأمنية بين المحافظات، كالتجار ومقدمي الخدمة، والعاملين في وزارتي الداخلية والصحة، ويتم التسهيل لبعض الحالات عبر تلقي اتصالات المواطنين من خلال الأرقام المجانية 100، و109.
 



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar