القطاع السياحي بالقدس يفضح الرواية المزيفة


بيت لحم- معا- استقبلت وزيرة السياحة والآثار رُلى معايعة وفد التجمع السياحي المقدسي والذي يضم عدد من فعاليات مدينة القدس، ومنها جمعية الاراضي المقدسة للسياحة الوافدة ونقابة الادلاء العرب الفلسطينية والغرفة التجارية الصناعية العربية القدس وجمعية الفنادق العربيةورحبت الوزيرة معايعة بالوفد والذي ضم كل من: رائد سعادة وعبد الرازق الكالوتي وسامر مكاري وجواد ابو عمر ونائلة جويلس، مؤكدة على اهمية مدينة القدس عاصمة فلسطين الابدية هذا المكان الذي يحتوي على المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، فهي المدينة التي زارها السيد المسيح وعلم فيها، وشهدت الاحداث الاخيرة من حياته وتحتضن كنيسة القيامة، والتي تدل على تعانق الاسلامي المسيحي في هذا المكان المقدس من ارض فلسطين، فهي مدينة الأنبياء والرسالات السماوية ومازالت حتى اليوم محتفظةً بالهالة المقدسة والعظمة الكبيرة التي حباها الله سبحانه وتعالى بها.واكدت معايعة بان واجبنا تجاه القُدْس كبير جداً، خصوصاً في هذه المرحلة الصعبة من التاريخ، وما تتعرض له من حملات تشويه واعتقالات وظلم، وواجبنا نحوها لا يتوقف على مكانتها التاريخية والدينية فحسب، ولذلك وكما قال الرئيس محمود عباس حفظة الله ” أن أي بوصلة لا تُشير إلى القُدْس هي بوصلة خائنة ” باعتبارها عاصمةً أبديةً لفلسطين، ولن يغير هذا الواقع أي قرارٍ ظالم أو أي وثائق مشبوهة، فالجميع يعلم أن هذه الأرض عربية و جذورها عربية اصيلة.معايعة تحدثت عن اهمية القطاع السياحي في مدينة القدس والذي يعمل على فضح الروايات المزيفة والتأكيد على عروبة القدس وفلسطينية هذه المدينة مساهماً في تعزيز الهوية الفلسطينية والحضارة العربية لهذه المدينة، متحدثة عن أهمية الاستثمار في قطاع السياحة الفلسطيني بشكل عام والمقدسي بشكل خاص لما يحظى به هذا القطاع من الفرص الاستثمارية الناجحة وعائد استثماري مجزي ومهم.وبدورهم فقد اشاد ممثلي التجمع السياحي المقدسي بجهود الوزيرة معايعة بالنهوض بالقطاع ألسياحي هذه الجهود والتي تكللت بتحقيق فلسطين مجموعة كبيرة من الانجازات على الصعيد السياحي والصعيد الاثري مما ساهم و بشكل ملحوظ في ازدياد اعداد السياح القادمين لزيارة فلسطين.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar