العالول: نبذل كل الجهدّ من أجل إرساء الوحدة الوطنية وأنباءً مُبشرة بالأيام المقبلة


رام الله – دنيا الوطن
أكد نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول أن الحركة تبذل كافة الجهود من أجل إرساء الوحدة الوطنية، وأن هُنالك أنباءً مُبشرة في الأيام القادمة.

وأضاف: إننا على ثقة بقدرتنا على الصمود وإفشال كافة مخططات الاحتلال، وهذه الثقة شرطها الأساسي الوحدة الوطنية وانسجام كافة مكونات الشعب الفلسطيني .

وتوجه العالول بالتحية لكافة المناضلين المتواجدين من أجل حماية الأرض من الاحتلال وقطعان المستوطنين، مؤكداً مكانة هؤلاء المناضلين عند الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية وكل الشعب الفلسطيني، وأضاف قائلاً: ” أننا ندرك المعاناة التي نعيشها جميعاً جراء إرهاب الاحتلال وقطعان المستوطنين، ولكن نحن نؤمن أنه بإرادتنا نستطيع أن نحمي هذه الأرض، ولدينا تجارب عديدة تمكن المقاومين حماية الأرض ودحر الاستيطان .

وجاءت تصريحاته اثناء مشاركته في الفعالية الاسبوعية والتي اقيمت على اراضي المواطنين في “خلة حسان” غرب سلفيت، بدعوة من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وفصائل العمل الوطني ومؤسسات محافظة سلفيت ولجان المقاومة الشعبية، بحضور عضو اللجنه المركزية لحركة فتح عزام الاحمد، ورئيس هيئة مقاومه الجدار والاستيطان وليد عساف، واعضاء المجلس الثوري لحركة فتح، وامين سر حركة فتح اقليم سلفيت عبد الستار عواد واعضاء لجنة الإقليم، وامناء سر المناطق التنظيمية، وعدد من المواطنيين. 

وبدورة أشار رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان م. وليد عساف: أن الاحتلال يخطط في “خلة حسان” لبناء مدينة والاستيطان جديدة بمساحة (4000) دنم، وقاموا بتزوير (1350) دنم من اجل تمرير المخطط الاستيطاني، مؤكداً أن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بالتعاون مع حركة فتح وأصحاب الأراضي قاموا بإبطال وكشف تزوير عقود البيع للأراضي، مشيداً بصمود أصحاب الأراضي اللذين نجحوا بالتصدي للاحتلال بالتعاون مع حركة فتح وأهالي محافظتي سلفيت وقلقيلية .

وفي كلمته تحدث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد: أن مشاركتنا اليوم في “خلة حسان” لنقول لكم أننا لجانبكم في هذه المعركة ضد الاحتلال وقطعان المستوطنين حتى أقامه الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وأشاد بجهود هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ولجان المقاومة الشعبية وحركة فتح بإزالة 15 بؤرة استيطانية، مؤكداً على الاستمرار في المقاومة الشعبية حتى إبطال المشروع الصهيوني على الأراضي الفلسطينية .

وطالب رئيس بلدية بديا، أحمد واصف وأمين سر منطقة بديا التنظيمية خالد القرم: توفير المزيد من الدعم لأصحاب الأراضي المهددة بالمصادرة في “خلة حسان” لاستصلاح أراضيهم وتعزيزاً لصمودهم في مواجهة المخططات الاستيطانية في المنطقة.





مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar