الخضري: المشهد في غزة مرعب.. والقطاع الصحي مُنهك بفعل الحصار وينذر بخطر كبير


الخضري: المشهد في غزة مرعب.. والقطاع الصحي مُنهك بفعل الحصار وينذر بخطر كبير

أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن الاحتلال الاسرائيلي يواصل لليوم الـ ٢١ على التوالي منع دخول الوقود إلى قطاع غزة، ويغلق معبر كرم أبو سالم بشكل شبه كامل، ويمنع بشكل تام دخول مواد البناء وجميع البضائع والمواد الخام للقطاعين الصناعي والتجاري، باستثناء المواد الغذائية والطبية. 

وشدد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الاثنين 31-8-2020 على أن آثار إنسانية خطيرة نتجت عن هذه الإجراءات العدوانية، خاصة توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة عن العمل بشكل كامل، ما تسبب بإدخال القطاعات الإنسانية حالة من الكارثية".

وقال " الكهرباء تصل المنازل ثلاثة ساعات يومياً، ما يضاعف المعاناة خاصة في ظل تفشي وباء كورونا داخل قطاع غزة، وهذا التفشي يستلزم خطوات وإجراءات مهمة، وعجز الكهرباء أحد العوامل الأساسية التي تسبب معاناة مركبة، تُضاف إلى أزمات الحصار والإغلاق واستمرار العدوان".

وأشار الخضري إلى أن الوضع الصحي من أكثر القطاعات المتضررة جراء أزمة الكهرباء، حيث أن هذا القطاع مُنهك بفعل الحصار، وزيادة الضغط عليه في الأيام الماضية وافتتاح مراكز حجر جديدة ومراكز صحية ميدانية مع استمرار أزمة الكهرباء، ونقص شديد في الأدوية والمستهلكات الطبية وأجهزة التنفس، مما ينذر بخطر كبير، في حال لم يتم تدارك هذه الاوضاع الصحية بتقديم دعم يوازي حجم الاحتياجات الضرورية والطارئة لمواجهة كورونا والحصار.

وجدد الخضري التأكيد أن هذه الأزمة تصل للقطاعات المختلفة الاقتصادية البيئة والزراعية والمياه، ما يخلف آثار خطيرة تراكمية.

وقال "المشهد في غزة مرعب، فالحصار والعدوان لم يترك أي من القطاعات دون أن يطاله وينهكه، وجاءت جائحة كورونا في ظل هذا الوقع الهش، لتزيد الحالة الإنسانية صعوبة وتعقيد وكارثية".

وبين أن ما يعيشون هذه الأيام جائحة كورونا في غزة يعيشون أصلاً في ظل حياة صعبة، حيث أن 80% يعيشون تحت خط الفقر، و60% معدل البطالة، إلى جانب أن معدل دخل الفرد اليومي 2 $ فقط.

وذكر  الخضري أن كل ما يقوم به الاحتلال من إغلاق المعابر واحتجاز البضائع، وما ينتج عن ذلك من تدهور الحالة الاقتصادية والانسانية يأتي في إطار العقوبة الجماعية الذي يمارسها الاحتلال بحق أكثر من مليوني مواطن في غزة في مخالفة واضحة وصريحة للقانون الدولي الإنساني.

ودعا الخضري العالم الذي عاش وما زال آثار جائحة كورونا، للتحرك والتدخل الفوري لإلزام الاحتلال بتنفيذ القانون الدولي الإنساني، ورفع جميع القيود عن السكان المحميين بحكم هذه القوانين والمواثيق الدولية.

وقال " " نتطلع إلى دور مؤثر وفاعل من المؤسسات الإنسانية والحقوقية الدولية لمتابعة تدهور الحالة الإنسانية في غزة، خاصة مع وصول جائحة كورونا".

وأكد الخضري ضرورة تضافر كل الجهود الفلسطينية لإنقاذ غزة من هذا الواقع المأساوي الخطير، والذي يستلزم ايضاً تدخلاً عربياً وإسلامياً ودولياً للعمل في مسارين وبشكل عاجل، المسار الأول الإغاثة العاجلة للاحتياجات الإنسانية الصحية والاقتصادية، والمسار الثاني ممارسة ضغوط على الاحتلال الاسرائيلي لفتح المعابر دون قيود، ورفع الحصار، وإنهاء كل الإجراءات غير القانونية التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي بحق شعبنا الفلسطيني المحاصر في غزة.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar