الجهاد الإسلامي تحيي ذكرى انطلاقتها الـ 32 بمسيرة حاشدة وبمشاركة الفصائل


غزة- “القدس” دوت كوم- أحيت حركة الجهاد الإسلامي، مساء اليوم السبت، ذكرى انطلاقها الـ 32، بمسيرة جماهيرية حاشدة شارك فيها الآلاف من اعضائها ومناصريها وجابت شوارع وسط مدينة غزة.

وانطلقت المسيرة التي تقدمها قيادات الحركة، من ميدان فلسطين “الساحة” باتجاه شارع الوحدة وصولًا لبرج شوا وحصري، حيث حضر قيادات من الفصائل الفلسطينية.

وحملت إحياء ذكرى انطلاقة الجهاد اسم “جهادنا .. اقترب الوعد”، حيث ألقيت العديد من الكلمات خلال مهرجان خطابي في أعقاب وصول المسيرة لشارع الوحدة.

وألقى زياد النخالة أمين عام الجهاد الإسلامي كلمةً له، أكد خلالها على أن المقاومة لن تخذل الأسرى وأنه على الاحتلال أن يعلم بأن المساس بحياتهم بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني.

كما أكد على أن حركته متمسكة بخيار المقاومة الذي تنتهجه منذ انطلاقتها، مبينًا أن حركته تؤمن بأن الشعب هو ركيزة المقاومة وأساسها.

وأشاد بالمقاومة في غزة ووحدتها، والتي قال أنها أصبحت جبهة يحسب حسابها في معادلات الحرب وتصاغ لأجلها نظريات وخطط قتالية، وتحول من حسابات بأنها “ساقطة عسكريًا” إلى “مفخرة لكل شعوب الأرض” رغم الحصار ونظريات الاحتواء بالمال والسياسية.

وقال “غزة اليوم تحاصر العدو رغم فقرها، وتفرض حقائق جديدة، وتكسر نظريات قديمة، وستبقى صامدة بكم ومنتصرة بكم، فلا تلتفتوا إلى المهزومين، وإلى مروجي السلام الكاذب”.

ودعا الفلسطينيين إلى عدم الالتفات إلى من وصفهم بـ “المهزومين” و “مروجي السلام الكاذب”، وعدم تركهم يسوقون الأوهام.

وأشار إلى الرؤية الوطنية الهادفة لإنهاء الانقسام، داعيًا الكل الفلسطيني لصنع السلام الداخلي. مضيفًا “لنجرب أن نصنع سلامًا بيننا، فبدل أن نمد أيدينا للعدو فلنمد أيدينا إلى بعضنا البعض”.

وشدد على رفض الجهاد الإسلامي اتفاقية أوسلو وامتداداتها المتمثلة بصفقة القرن التي قال إن كل الفلسطينيين سيقاومونها بكل قوة. مضيفًا “نقف مع حلفائنا في جبهة واحدة ضد المشروع الصهيوني ونقف ضد كل من يقف مع هذا المشروع”.

وأضاف “المقاومة في المنطقة والإقليم متكاملة وتشكل رافعة كبرى لجهادنا ضد العدو”. مشددًا على رفض كل “المؤامرات التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية”.

وأكد على استعداد كافة قوى المقاومة لصدي أي عدوان على غزة، وأنها تقف صفًا واحدًا.

من جانبه أشاد صلاح البردويل القيادي في حماس كلمة القوى الوطنية والإسلامية، بمواقف حركة الجهاد الإسلامي واستمرارها في دورها المقاوم للاحتلال. مستذكرًا الموقف الوحدوي للحركة وقادتها وفي مقدمتهم الأمين العام السابق للحركة رمضان عبدالله شلح.

وأثنى البردويل، على زياد النخالة الأمين العام الجديد للحركة والذي قال أنه جزء لا يتجزأ من فكرة الوحدة الوطنية. مشيرًا إلى أن الفصائل تفخر بعلاقتها مع الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري.

وأكد على إيمان الفصائل بأن فلسطين كلها حق مدس لها، وأنها لن تقبل بالتنازل عن ذرة تراب واحدة من الحق الفلسطيني، وأنها ستواصل المقاومة والجهاد حتى تحرير فلسطين ودون تراجع عن هذا الخيار.

وشدد على ضرورة استعادة الوحدة الوطنية باعتبارها هدف مقدس لا مناص عنه. مضيفًا “طريق الوحدة هو طريق الشراكة الكاملة، في المؤسسة والبرنامج والقرار والمقاومة”.

وجدد البردويل، تأكيده تمسك الفصائل بالرؤية الوطنية التي صاغتها الفصائل الثمانية والتي قال أنها اجتهدت في رؤية متوازنة بعيدة عن الانحياة. داعيًا حركة فتح للاستجابة إلى هذا النداء كاملًا دون اجتزاء.

ووجه التحية لغرفة العمليات المشتركة، داعيًا إياهم إلى مزيد من العمل المشترك وتلقين الاحتلال الدروس.

وأدان القيادي في حماس، التفجيرات التي طالت أفراد الشرطة الفلسطينية بغزة، موجهًا التحية لأجهزة التي واصلت جهودها لكشف خيوط هذه الجريمة. مثمنًا الروح الوطنية للجهاد الإسلامي والتعاون التام الذي أبدته الحركة بكافة أجهزتها لمحاصرة هذه العملية.

ووزعت سرايا القدس الجناح العسكري للحركة بيانًا، بمناسبة الانطلاقة أكدت خلاله على أن تحرير الأسرى من سجون الاحتلال سيبقى سلم أولوياتها حتى ينعم الأسرى بالحرية والكرامة، مؤكدةً على أنها ستبقى شوكة في قلق مشروع الاحتلال حتى تحرير كل فلسطين.

وبينت أنها لا زالت تواصل مراكمة قوتها وقدراتها العسكرية للدفاع عن الشعب الفلسطيني. مؤكدةً أنها ستبقى وفية لعهدها مع الشعب وتكون صمام أمان ورقمًا صعبًا في مواجهة الاحتلال، وأنها لن تفرط بفلسطين والقدس العاصمة الأبدية، وأنها ستسقط كل الصفقات والمؤامرات الهادفة لتصفية القضية، وأن كل محاولات الاحتلال لضرب البنية التحتية للحركة بكافة مستوياتها ستفشل كما فشلت سابقًا.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar