الجبهة الديمقراطية تعرض مع الاتحاد العمالي العام أوضاع العمال واللاجئين الفلسطينيين


رام الله – دنيا الوطن
زار وفد من قيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برئاسة عضو مكتبها السياسي الرفيق علي فيصل و عضوية الرفاق اركان بدر ، علي محمود و خميس قطب ، رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان الدكتور بشارة الاسمر ، بحضور نائب رئيس الاتحاد حسن فقيه ابو طلال والامين العام للاتحاد سعد الدين حميدي صقر وعضوي المكتب التنفيذي للاتحاد علي ياسين وجورج علم .

هنأ الوفد الدكتور بشارة الاسمر بمناسبة اعادة انتخابه رئيسا للاتحاد وتنمى له كل التوفيق و النجاح في مهماته . و اشاد بتضحيات ونضال الطبقة العاملة اللبنانية ، و دعم الاتحاد للقضية الفلسطينية و وقوفه الدائم الى جانب الحقوق الانسانية و الاجتماعية للشعب الفلسطيني في لبنان و شرائحه العمالية و المهنية . و قد ادان الوفد العدوان الاسرائيلي على لبنان .

كما استعرض الوفد اوضاع العمال و اللاجئين الفلسطينيين في لبنان الذين يعيشون اوضاعا معيشية واجتماعية واقتصادية ماساوية ، من جراء الحرمان التراكمي من ابسط الحقوق الانسانية ، و التعاطي مع اللاجئين باعتبارهم اجانب او وافدين ، وتحرمهم من حق العمل والضمان و من حق التملك و استمرار سياسية التمييز منذ عقود ، والتي تفاقمت نتيجة تداعيات جائحة الكورونا وقرار التعبئة العامة و الحجر المنزلي الذي اتخذتة الحكومة اللبنانية ، و اجراءات وزير العمل السابق.

 اضافة لاستهداف الادارة الامريكية لقضية اللاجئين و حق العودة من خلال وقف الالتزامات المالية لوكالة الاونروا في اطار المحاولات الهادفة لتصفيتها كونها تجسد المسؤولية الدولية عن الكارثة الوطنية التي حلّت بالشعب الفلسطيني عام ١٩٤٨ .

اضافة للازمة الاقتصادية التي تعصف بالشعب اللبناني و الارتفاع الجنوني بسعر صرف الدولار و تدني القدرة الشرائية للعملة اللبنانية ، و انعكاساتها السلبية الخطيرة على اللاجئين ، بارتفاع نسبة البطالة الى ٨٠ % ونسبة الفقر الى ٩٠ % في ظل تدني خدمات (انروا) ، و تجاهل الحاجات الاجتماعية باعتماد خطة طوارئ اغاثية وصحية . 

اضافة الى عدم شمول المخيمات و التجمعات الفلسطينية و عموم اللاجئين بالاستراتيجية الصحية والاغاثية التي اعلنت عنها الحكومة اللبنانية .

و اكد الوفد على ثقة شعبنا و عماله بالاتحاد العمالي العام في دعم حقوق العمال و اللاجئين الفلسطينيين و حقهم بالعمل و التملك ، و تعديل القانون رقم ١٢٩ عبر استثناء العمال واللاجئين الفلسطينيين من اجازة العمل ، وتعديل القانون رقم ١٢٨ بما يضمن الافادة من صندوقي المرض والامومة والتقديمات العائلية ، واستثناء اللاجئين من مبدأ المعاملة بالمثل من كافة القوانين اللبنانية ، ومساواة العامل الفلسطيني بأخيه العامل اللبناني .

و عرض الوفد لمخاطر المشروع العدواني الأمريكي الاسرائيلي ، المسمى صفقة القرن ، وتطبيقاته من خلال خطة الضم التي لا تستهدف الحقوق الفلسطينية فحسب ، بل المنطقة والحقوق العربية وشعوبها وسيادتها وثرواتها ، في اطار بناء دولة إسرائيل الكبرى ، و دعى الى وقف الرهان على احياء اللجنة الرباعية ، مشددا على ضرورة الإسراع في استكمال خطوات التحلل من الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وسحب الاعتراف به بشكل رسمي ، و اعلان بسط السيادة الفلسطينية على كامل الاراضي المحتلة حتى حدود الرابع من حزيران عام ١٩٦٧ . كما شدد الوفد على انهاء الانقسام و استعادة الوحدة الوطنية وتصعيد المقاومة بكافة اشكالها و اطلاق العنان للانتفاضة الثالثة و العصيان الوطني الشامل في مواجهة الاحتلال و الاستيطان و القضم و التهويد و استمرار حصار قطاغ غزة ، و وضع الاليات العملية لتطبيق قرارات المجلسين الوطني و المركزي باعتماد استراتيجية نضالية بديلة عن مرحلة اوسلو .





مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar