البزم: نجهز أنفسنا لمرحلة طويلة.. ونُجري عملية تقسيم لكافة المحافظات لمربعات وأحياء جغرافية


البزم: نجهز أنفسنا لمرحلة طويلة.. ونُجري عملية تقسيم لكافة المحافظات لمربعات وأحياء جغرافية

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية بغزة إياد البزم، إن جميع الوزارات والأجهزة الحكومية في حالة استنفار مستمرة على مدار اليوم والليلة، من أجل القيام بالخدمات اللازمة، وتنفيذ كل متطلبات مرحلة حظر التجوال.

وأكد البزم خلال بث مباشر عبر تطبيق "زوم" مع مجموعة من الصحفيين، أن عدم الإعلان عن الخارطة الوبائية بعد هو بسبب عدم التوصل حتى الآن لمصدر الوباء، والإجراءات التي يتم تطبيقها حالياً هي في إطار جهود محاصرة الوباء.

وشدد البزم "لا نريد أن يشغل المواطنون أنفسهم في متابعة الخارطة الوبائية للفيروس، والأهم حالياً هو الالتزام من قبل الجميع بإجراءات الوقاية والسلامة، فهي صمام الأمان للحيلولة دون انتشار الوباء".

وتابع "نُجري عملية تقسيم لكافة المحافظات إلى مربعات وأحياء جغرافية، ونمنع التنقل بينها لنتمكن من الحد من الحركة، ونحصر الفيروس وأماكن تفشيه، مشدداً على أن الأولوية حالياً الحد من انتشار الفيروس في قطاع غزة".

وقال: نجهز أنفسنا لمرحلة طويلة من إجراءات مواجهة الفيروس، وخُططنا في هذا المجال طويلة، ونريد من المواطن أن يهيئ نفسه لتلك الإجراءات.

وأردف "نريد أن نكون جميعاً متكاتفين في هذه المرحلة من أجل حماية مجتمعنا في غزة"، لافتاً إلى أننا حريصون على إجراءات السلامة للكادر الحكومي العامل لدينا، فنحن نواجه الفيروس بذات الكادر، ونحرص على توفير أدوات الوقاية والسلامة.

وأكد على أن إدارتا الأمن الخاص والمراقب العام لوزارة الداخلية تُجريان جولات تفقدية دورية على إجراءات الوقاية والسلامة للكادر العامل في الميدان.

وطالب جميع المواطنين بعدم الخروج من المنازل إلى في حالات الضرورة القصوى، لافتاً إلى أن التعليمات للضباط والأفراد بتنفيذ حظر التجوال بكل الأساليب الممكنة دون اللجوء للتصادم مع المواطنين، ولكن أحياناً تجد البعض يستهتر بحظر التجوال، ويفهم الإجراءات بأنها تسيّب.

وأكد على أن ما حدث من تسريب لأسماء بعض المصابين غير متعمد، وستتم متابعة الأمر.

وقال "في حال طالت هذه الحالة سنصل إلى آلية لتسهيل عمل الصحفيين، ولدينا تصورات جاهزة لذلك، ولكن نحن الآن في حالة تقييم للحالة التي نعيشها، وحين يتم ذلك نحن جاهزون لتسهيل عمل المؤسسات الإعلامية بالطريقة المناسبة لكل حالة".

وأكد أنه لم يتم منح بعد أية وسيلة إعلام أو صحفي بطاقات تسهيل مهام، والصحفيون جميعهم سواء أمامنا، ونسهل عملهم وفق إجراءات الوقاية والسلامة.

وأوضح أن أي حالة إصابة بالفيروس يتم نقلها مباشرة إلى المستشفى الأوروبي في خانيونس المخصص للحالات المصابة، ولا نريد أن نعلن أسماء أي أشخاص مصابين.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar