إسرائيل وافقت على الاقتراح اللبناني لترسيم الحدود البحرية والبرية بينهما


إسرائيل وافقت على الاقتراح اللبناني لترسيم الحدود البحرية والبرية بينهما

أفادت قناة الميادين اللبنانية نقلا عن مسؤولين لبنانيين ان إسرائيل أبلغت الوسيط الأمريكي ديفيد ساترفيلد، عن موافقتها على الاقتراح اللبناني لترسيم الحدود المائية والبرية بين إسرائيل ولبنان.

وأفادت الميادين ان الحكومة اللبنانية أبلغت ساترفيلد بأن المفاوضات مع إسرائيل حول ترسيم الحدود سيتم اجراءها عن طريق الأمم المتحدة وانه في الأيام المقبلة ستبدأ الأطراف مفاوضات غير مباشرة لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل.

وأكد مسؤولون في وزارة الخارجية اللبنانية لوسائل الاعلام العربية التفاصيل الواردة في الميادين. وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية اللبنانية ان :"ساترفيلد ابلغ كبار المسؤولين الحكوميين في لبنان ان إسرائيل وافقت رسميا على الاقتراح اللبناني، حول ترسيم الحدود البحرية والمائية معها".

مع ذلك لم يتطرق المسؤول اللبناني حول الخلاف على الحدود بما يخص قضية مزارع شبعا جنوب لبنان وحول قضايا إضافية خلافية حول الحدود البرية بين إسرائيل ولبنان والتي قدمت لبنان عليها تحفظات الى الأمم المتحدة.

ووفقا لتقارير لبنانية مختلفة فان الحديث يدور عن 10 حتى 13 علامة حدودية برية على طول الحدود بين البلدين تقول لبنان انها موجودة في أراضيها. أيضا بشأن الحدود المائية بين البلدين حيث تدعي لبنان ان احد احتياطات الغاز المكتشفة شمال غرب حيفا شمال إسرائيل يقع في المياه الاقتصادية التابعة للبنان.

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شطاينتس امس ان إسرائيل مستعدة لقبول وساطة أمريكية في محادثاتها مع لبنان على ترسيم الحدود المائية بين البلدين. وجاءت اقوال شطاينتس في اعقاب اجتماعه مع مبعوث واشنطن ديفيد ساترفيلد. ووفقا للتقرير، شطاينتس قال ان "الوساطة الامريكية في المفاوضات يمكن ان تخدم مصلحة البلدين وان يكون لدينا حدود واضحة يربح منها الجانبين".

النزاع بين إسرائيل ولبنان على الحدود البحرية تسبب بتأخير عملية البحث عن الغاز والنفط في إسرائيل ولبنان. المنطقة المتنازع عليها بين إسرائيل ولبنان يمكن ان تكون غنية بالنفط والغاز، وكلا البلدين مهتمان بالتنقيب فيها.

الشهر الماضي اعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري عن تأييده لاجراء مفاوضات سياسية مع إسرائيل لترسيم الحدود المائية بين لبنان وإسرائيل.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar