أبو بكر: الصمت الدولي يشجع إسرائيل على مواصلة جرائمها بحق الأسرى


أبو بكر: الصمت الدولي يشجع إسرائيل على مواصلة جرائمها بحق الأسرى

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، إن الصمت الدولي تجاه معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، يشجع إسرائيل وسلطاتها القمعية على ارتكاب مزيد من الانتهاكات والجرائم الإنسانية بحقهم.

جاء ذلك خلال تقديمه ووفد من الهيئة، مساء اليوم الأربعاء، واجب العزاء باستشهاد الأسير كمال أبو وعر، في بلدة قباطية جنوب جنين، وكذلك زيارة الأسير المحرر محمد الباز من بلدة قوصين بمحافظة نابلس، بعد اعتقال دام 16 عاما في سجون الاحتلال.

وحمل أبو بكر سلطات الاحتلال ومصلحة السجون المسؤولية الكاملة عن استشهاد أبو وعر، وعن سياسة الإهمال الطبي وانعدام الفحوصات الطبية والدورية للأسرى.

وقال "إنّ السياسات التي ينتهجها الاحتلال تؤكد بوضوح مدى استهتار مصلحة السجون وطواقمها الطبية بحقوق الأسير الفلسطيني، وانتهاكها لأحكام وقواعد القانون الدولي الإنساني، بدءا من القانون العنصري الذي سنه الكنيست بتاريخ 26/12/2018، الذي يحظر إطلاق سراح الأسرى المرضى مطلقا بذريعة مقاومتهم للاحتلال".

ودعا أبو بكر المجتمع الدولي إلى الخروج عن صمته في إدانة هذه الجريمة المتواصلة والمتكررة والمتمثلة بإعدام الأسرى المرضى وعدم تقديم العلاج المناسب لهم ورفض إطلاق سراحهم، كما دعا إلى الضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن جثامين الشهداء، والأسرى المرضى الذين تُرتكب بحقهم وحق عائلاتهم جريمة حرب أخرى.

واستشهد الأسير أبو وعر مساء أمس في مستشفى "أساف هروفيه"، بعد صراع مع مرض السرطان، وهو معتقل منذ عام 2003 ومحكوم بالسجن 6 مؤبدات و50 عاما، وباستشهاده يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 226 شهيدا منذ عام 1967.



مصدر الخبر

Comments

So empty here ... leave a comment!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Sidebar